• آداب الصيام الواجبة

    التاريخ:

    الكُتّاب: محمد بن صالح العثيمين

    منَ الآداب الواجبةِ أنْ يقومَ الصائمُ بما أوجبَ الله عليه من العباداتِ القوْليَّةِ والفعليَّةِ ومن أهمِّها الصلاةُ المفروضةُ التي هي آكدُ أركانِ الإِسلامِ بعد الشهادَتَين، فتجبُ مراعاتُها بالمحافظةِ عليها والقيامِ بأرْكانِها وواجباتِها وشروطِها، فيؤديها في وقْتِها مع الجماعةِ في المساجِدِ، فإنَّ ذَلِكَ من التَّقْوى التي مِنْ أجْلها شُرعَ الصيامُ وفُرِضَ على الأمة.

  • حِكَم الصيام

    التاريخ:

    الكُتّاب: محمد بن صالح العثيمين

    قد شَرعَ اللهُ العباداتِ ونظَّمَ المعاملاتِ ابتلاءً وامتحاناً لعبادِهِ ليَتبيَّن بذلك منْ كان عابداً لمَوْلاَهُ ممَّن كان عابداً لِهواه، فَمنْ تقبَّلَ هذه الشرائعَ وتلكَ النظم بصدرِ منشَرحٍ ونفس مطمئنة فهو عابدٌ لمـولاه، راضٍ بشريعتِـه، مُقدِّمٌ لطاعةِ ربِّه على هوى نفْسِه، ومن كان لا يقْبلُ من العباداتِ، ولا يتبعُ من النُّظُم إلا مَا ناسَبَ رغبتَه ووافقَ مـرَادَه فهو عابدٌ لهواه، ساخطٌ لشريعة الله، مُعرضٌ عن طاعـةِ ربِّه، جعلَ هواه متْبُوعاً لا تابعاً، وأراد أنْ يكونَ شرع الله تابعاً لرغبتِـه مع قصورِ علْمِه وقلَّةِ حكمته.

  • آداب الصيام المستحبة

    التاريخ:

    الكُتّاب: محمد بن صالح العثيمين

    من آداب الصيام المستحبةِ أنْ يَسْتحضِرَ الصائمُ قدْرَ نعْمة الله عليه بالصيام حيثُ وفَّقَه له ويَسَّره عليه حتى أتمَّ يومَه وأكْملَ شَهْره، فإنَّ كثيراً من الناسِ حُرمُوا الصيامَ إمَّا بموتِهِم قبل بلوغِهِ أو بعجْزهم عنه أو بضلالهم وإعْرَاضِهِم عن القيام به، فَلْيَحْمدِ الصائمُ ربَّه على نعمةِ الصيامِ التي هي سببٌ لمغفرةِ الذنوب وتَكْفير السيئاتِ ورفْعةِ الدرجاتِ في دارِ النعيم بجوارِ الربِّ الكريم.

  • شروط الفطر بالمفطرات وما لا يفطر وما يجوز للصائم

    التاريخ:

    الكُتّاب: محمد بن صالح العثيمين

    إن المُفطِّراتِ ما عدا الحيضَ والنِّفاس لاَ يُفطِّرُ الصائمَ شَيءٌ منها إلاَّ إذا تَنَاولها عالماً ذاكرِاً مختاراً فهذه ثلاثة شروطٍ التي ذكرها المحاضر وشرحها شرحا يسيرا.

  • مفطرات الصوم

    التاريخ:

    الكُتّاب: محمد بن صالح العثيمين

    تحدث الشيخ في هذه المقالة عن أنواع المفطرات بشيء من الاختصار مع ذكر بعض المسائل العلمية المتعلقة بهذا الموضوع.

  • أقسام الناس في الصيام

    التاريخ:

    الكُتّاب: محمد بن صالح العثيمين

    تحدث الشيخ في هذه المقالة عن بعض أقسام الناس في الصيام فذكر: - صوم المُسلِم البالغ العاقل المقيم القادر السالم من الموانعِ، - والصغير، - والمجنون وهو فاقِدُ العقلِ، - والعاجز عن الصيام عجْزاً مستَمِراً لا يُرجَى زوالُه، كالكبيرِ والمريض مرضاً لا يُرْجى برؤه كصاحبِ السَّرطانِ ونحوِه، - المسافر إذا لم يقْصُدْ بسَفَرِه التَّحيُّلَ على الفِطْرِ، - والمِريض الَّذِي يُرجَى برؤُ مرضِه، - الحائض - وصوم مَن احتاج للْفطرِ لِدفْعِ ضرورةِ غيرهِ كإِنقاذ معصومٍ.

  • السحور أحكامه وآدابه

    التاريخ:

    الكُتّاب: سناد تسرنكتش

    المصادر: المكتب التعاوني للدعوة وتوعية الجاليات بالربوة

    ينبغي على الصائم أن يتسحر، وأن يؤخر سحوره إلى ما قبيل الفجر ولو كان السحور قليلا؛ لما في ذلك من الخيرات والبركات العظيمة، فمن ذلك أنه استجابة لأمر الرسول صلى الله عليه وسلم حيث قال في الحديث المتفق عليه: تسحروا فإن في السحور بركة، وكفى بذلك فضلا وشرفا.

  • فضل العشر الأواخر من رمضان

    التاريخ:

    الكُتّاب: القسم العلمي بدار ابن خزيمة

    المصادر: موقع الكتيبات الإسلامية

    هذة المقالة تبين فضل العشر الأواخر من رمضان، فهذه العشر فيها ليلة هي خير من ألف شهر، وفيها يُسن الاعتكاف، والإكثار من الدعاء والذكر وطول القيام، والتهجد في جوف الليل وتلاوة القرآن.